الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

مها السديري.. زوجة الأمير نايف التي اتهمت بالسرقة في فرنسا

الأربعاء 21/يونيو/2023 - 06:29 م
هير نيوز

مها السديري زوجة الامير السعودي نايف، اعتادت على إثارة الجدل، ومن ثم زاد السؤال على التعرف عليها وعلى حياتها الشخصية ليس فقط في المملكة العربية السعودية ولكن في الخليج العربي كافة، وسوف نتعرف في هذا الموضوع على من هي مها السديري زوجة الامير نايف.



من هي مها السديري زوجة الأمير نايف


تساءل الكثير من أبناء المملكة العربية السعودية، وغيرهم من مواطني دول الخليج العربي، عن هوية مها السديري، ومن خلال النقاط التالية سوف نتعرف عليها بشكل مفصل:

ولدت مها بنت محمد بن أحمد السديري في المملكة العربية السعودية.

ترجع مها السديري في الأصل والجنسية إلى أحدى الأسر السعودية.

كانت زوجت وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود السابق.

حظت مها السديري على اهتمام كبير من قبل الصحافة ووسائل الإعلام في المملكة؛ وذلك بسبب شعرها وقصائدها التي تنال إعجاب الكثير من مواطني دول الخليج العربي كافة.

قام كلا من الفنان عبد الله الرويشد، و محمد عبده وخالد عبد الرحمن، للعديد من قصائده، وتعد هذه الأسماء من أهم فناني الخليج العربي.

تعد مها السديري من كبار الشاعرات والأديبات في الوسط الفني العربي.

تعرضت الشاعرة السعودية مها السديري لعدد من القضايا التي تختص بالديون في دولة فرنسا، ومن ثم صدر مرسوم ملكي من العائلة الحاكمة في المملكة بذهب حراسة خاصة لها في فرنسا وعودتها إلى أراضي الوطن دون التعرض لها من قبل أي فرد كان، ومن ثم استقرت الأديبة في المملكة العربية السعودية.

ومن ثم تم الحجز على كل ما تملكه طليقة الأمير نايف بن عبد العزيز في فرنسا.

ويجب التنويه إلى أنه لم ينشر عبر مواقع الإنترنت الرسمية أو غيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، أي معلومات شخصية تتعلق بها من حيث تاريخ الميلاد أو مؤهلها الدراسي أو غير ذلك من البيانات الشخصية.

ومن الجدير بالذكر أن الشاعرة مها السديري تظهر في الوسط الفني بغير الاسم الحقيقي لها، بل تظهر باسم مستعار وهو ” الشاعرة غيوض”.

ويعد زوجها الأمير نايف هو الذي يحتل الترتيب رقم الثالث والعشرون من بين الأبناء الذكور للملك عبد العزيز آل سعود.

كان الأمير نايف يشغل منصب وزير الداخلية السعودي الأسبق وذلك الأمر منذ جاء تعينه في عام 1975 ميلاديا.

توفى الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود بسبب تعرضه لأزمة قلبية، وجاء هذا الأمر أثناء قيامه بزيارة جنيف، توفى في اليوم السادس عشر من شهر يونيو للعام الميلادي الجاري 2021، وذلك عن عمر يناهز الثمانية وسبعون عاما.

مها السديري وإثارة الجدل


دائما ما تسعى الشاعرة غيوض لإثارة الجدل بين أفراد الشعوب العربية اجمع، وذلك بسبب تصرفاتها وسلوكياتها التي تكون بعيدة كل البعد عن عادات وتقاليد الشعب السعودي، ومن خلال النقاط التالية نتعرف على قصتها التي أثارت جدل الجميع:

قامت مها السديري الشاعرة والأديبة السعودية بإنفاق مبلغ يقدر بأربعة ملايين دولار، وتم ذلك الإنفاق على العقار التي حصلت عليها بمقابل مادي يبلغ مليوني دولار، وذلك في مقاطعة سمينول بولاية فلوريدا.

أضافت السديري لهذا العقار مسجد ودار ضيافة كما ألحقت به نظام أمني متطور.

وفي العام الميلادي 1995 نشرت الجرائد الصحفية ووسائل الإعلام السعودية تورط مها في ضرب خادم يتشبه به في سرقتها في مبلغ يقدر بحوالي مائتين ألف دولارا وبعض من المجوهرات الخاصة بها.

وقامت غيوض بإنفاق عشرون مليون دولار مقابل التسوق في المتاجر الكبيرة في العاصمة الفرنسية مدينة باريس، وذلك في العام الميلادي 2009.

عملت على حجز أربعون غرفة تختص بها وبالحراسة الخاصة بها في أشهر الفنادق الفرسية ويطلق على هذا الفندق اسم شانجريلا في مدينة باريس.

كثرت الديون على الشاعرة السعودية مها السديري بسبب امتناع طاقم الحراسة الخاص بها من دفع أي مستحقات مادية مقابل ما يحصلون عليه من المحال التجارية الكبيرة في باريس.



وذلك جعل مها تحت المراقبة من قبل ما يقرب من ثلاثون تاجر بالتجزئة، حيث تزايدت عليها الديون بأكثر من مليون يورو.
طالت عليها الفواتير مقابل إقامتها في تلك الفندق حيث يصل المبلغ المقدر لها سبعة ملايين دولار.

تم القبض على مها السديري وطاقم الحراسة الخاصة بها في أثناء محاولتهم الهرب من الفندق بسبب الديون التي أصبحت هما على عاتقها، ومن ثم جاءت الشرطة الفرنسية، وأقيمت ضد مها عدد من القضايا من قبل إدارة الفندق وتجار التجزئة التي تختص جميعها بالديون.

ثم بعد تلك التحقيقات تم نقل الشاعرة السعودية إلى فندق رويال مونسو في باريس؛ وذلك بسبب أنها كانت زوجة رئيس الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود رحمة الله عليه، ومن ثم فهي كانت حاملة للحصانة الدبلوماسية.

وبناء على ما تم ذكره قامت الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية بإرسال عدد من قوات الحراسات الخاصة لفرنسا وذلك لإحضار كلا من مها السديري وطاقم الحراسة الخاص بها إلى الأراضي السعودية، دون المساس لهم بأي أي إجراء قانوني في فرنسا.

ولكن حجزت فرنسا على مقتنيات زوجة الأمير نايف وزير الداخلية السعودي السابق.

اقرأ أيضا..



ads