الخميس 02 فبراير 2023 الموافق 11 رجب 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

«ترتبط بالسدادات القطنية» ما هي متلازمة الصدمة التسممية لدى النساء؟

الثلاثاء 24/يناير/2023 - 07:54 م
هير نيوز


بعض النساء تتعرض لخطر الإصابة بمرض متلازمة الصدمة التسممية، وهي حالة نادرة ولكنها قد تهدد الحياة بسبب سلالات معينة من البكتيريا التي تنتج السموم، مما يجعل هذه السموم تدخل إلى مجرى الدم ويمكن أن تؤثر على أعضاء مثل القلب أو الكبد أو الكلى، غالبًا ما يرتبط باستخدام السدادات القطنية أثناء الحيض.


ما هي متلازمة الصدمة التسممية؟





تؤثر متلازمة الصدمة التسممية على أي شخص في أي عمر، وفي بعض الأحيان تكون نتيجة الإصابة بالجروح الجلدية أو الشقوق الجراحية أو حشو الأنف أو الخدوش أو الحروق أو مناطق أخرى من الجلد المصاب إلى زيادة خطر الإصابة بهذه الحالة، حيث تعتبر نصف هذه الحالات لا علاقة لها بالحيض، حيث تحدث أعراضها فجأة وتتفاقم بسرعة، ويتعافى معظم الناس إذا تم تشخيص وعلاج المتلازمة بسرعة.

مدى شيوع الإصابة متلازمة الصدمة التسممية




تصيب متلازمة الصدمة التسممية واحدة من كل 10 آلاف شخص، وتصيب هذه المتلازمة الإناث عند الولادة، ولكنها يمكن أن تؤثر على أي شخص في أي عمر حتى التسعينيات، وكانت هذه المتلازمة مرتبطة بشكل شائع بالسيدات الذين يستخدمون سدادات قطنية فائقة الامتصاص خلال فترة حياتهم.

أعراض الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية




قد تختلف أعراض متلازمة الصدمة التسممية تبعًا لنوع البكتيريا التي تنتج السموم، وقد تشمل:
-ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة، قشعريرة.
- آلام في الجسم وأعراض أخرى تشبه أعراض الأنفلونزا.
- الغثيان أو القيء.
- الإسهال المائي.
- طفح جلدي يشبه حروق الشمس السيئة أو النقاط الحمراء على جلدك.
- الدوخة أو الدوار أو الإغماء.
- انخفاض ضغط الدم.
- احمرار في عينيك (التهاب الملتحمة) والحلق.
- تقشير الجلد على باطن قدميك أو راحة يديك.

أسباب الإصابة متلازمة الصدمة التسممية





تحدث معظم حالات متلازمة الصدمة التسممية بسبب مادة سامة تنتجها عدوى المكورات العنقودية الذهبية، وفي الظروف العادية، تعيش هذه البكتيريا على جلدك أو ألأغشية المخاطية مثل الحلق أو الفم)دون التسبب في أي آثار ضارة، وفي ظل ظروف معينة قد تبدأ بعض سلالات البكتيريا في النمو بسرعة وتنتج السموم.

تبعات استخدام السدادات القطنية




عند استخدام السدادة القطنية، تنحصر البكتيريا والتي تسمى "Staphylococcus aureus" في المهبل وتدخل الرحم عبر عنق الرحم، وقد تنمو البكتيريا على السدادات القطنية خاصةً إذا لم يتم تغييرها بشكل كافٍ، وتنمو البكتيريا أيضًا إذا كان تدفق الدورة الشهرية خفيفًا وكنت تستخدمين سدادة فائقة الامتصاص، ويمكن أيضًا أن تسبب السدادات القطنية أيضًا جروحًا صغيرة في المهبل، مما يجعل البكتيريا تدخل عبر مجرى الدم.

ويعد ترك السدادة القطنية لفترة طويلة ليست هي الطريقة الوحيدة للإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية، يعرف الخبراء الأطباء الآن أن أي شيء يبقى في المهبل لفترة أطول من الوقت الموصى به يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية، ويشمل ذلك وسائل منع الحمل مثل أغطية عنق الرحم، أو الإسفنج، أو الأغشية، أو الأكواب التي تستخدم أثناء الدورة الشهرية.