الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

فاطمة الليثي.. شاعرة عراقية ساهمت في تشكيل ثقافة جيل كامل

الإثنين 01/يوليه/2024 - 10:03 ص
هير نيوز

فاطمة الليثي.. شاعرة وإعلامية العصر الذهبي والتي كان لها الأثر الكبير في تكوين ثقافة جيلٍ كامل، قد اختفت عن الساحة بعد سنواتٍ من العطاء وبدون أي مقدمات، فبات متابعوها يتساءلون أكثر عن معلوماتها وأهم وقفات حياتها ليتمكنوا من التواصل معها بشكلٍ أكبر، ومنها بدأ موقع المرجع بالبحث الجاد عن معلومات الشاعرة العراقية فاطمة الليثي وسيرتها الذاتية لتزويد متابعيها المخلصين بها، بالإضافة إلى حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.



من هي فاطمة الليثي؟


فاطمة الليثي هي شاعرة وإعلامية معتزلة عراقيةُ الأصل، بدأت فاطمة الليثي طريقها في المجال الإعلامي بعدما رشحت لتقديم برنامج يحمل اسم “قصائد مغناء” تخدم موهبتها الشعرية بعيداً عن تخصصها الجامعي فهي من أبناء تخصص الإدارة والاقتصاد، أحبت الليثي الشعر في طفولتها، فبرعت في تأليفه وكتابته ووجدت الطريق الإعلامي متنفساً لموهبتها، يذكر أن فاطمة الليثي قد غابت عن الساحة الإعلامية بعد سنواتٍ من العمل بعد أن التزمت بالحجاب،  ولكنها بقيت في ذاكرة جيلٍ كاملٍ عصيةٍ عن النسيان.

    الاسم والنسبة: فاطمة الليثي.
    اسم الوالدين: غير معروف.
    تاريخ الميلاد: ال7 من شهر سبتمبر/ أيلول 1967 ميلادي.
    مكان الميلاد: مدينة كربلاء/ العراق.
    العمر: 55 عامًا.
    مكان الإقامة الدائم:بغداد/ العراق.
    الوضع العائلي: منفصلة.
    المواطنة: عراقية.
    الديانة والاعتقاد: الإسلام.
    المؤهلات العلمية: بكالوريوس الإدارة والاقتصاد.
    المدرسة الأم: جامعة بغداد في العراق.
    اللغة الرسمية: اللغة العربية.
    اللغات الثانوية: اللغة الإنجليزية، اللهجة العراقية.
    المهنة: إعلامية وشاعرة.
    البرج الفلكي: العذراء.

تبلغ الشاعرة والإعلامية فاطمة الليثي من العمر حوالي 55 عاماً، فهي من مواليد أيلول عام 1967م، يذكر أن الشاعرة قد بدأت صغيرةً في مجالها الإعلامي، وأصغر في تطوير موهبتها الشعرية فكانت في سن السادسة عشر عندما شعرت أن لديها ملكة الكتابة والإلقاء، وقد أثنى على أعمالها عددٌ كبيرٌ من الشعراء والكتاب داخل موطنها العراق أو خارجه.

الإعلامية فاطمة الليثي من أبناء الجنسية العراقية، فقد ولدت في مدينة كربلاء في العراق واستقرت فيها فترة طفولتها وشبابها، ولكنها آثرت الانتقال لقلب المدينة العاصمة بغداد لإكمال دراستها الجماعية، ومنها تعرفت على زوجها وارتبطت فيه فاستقرت سنواتٍ طويلة في بغداد، ولكنّها عادت إلى كربلاء بعد انفصالها عن زوجها، مبررةً أنه لم يعد هناك داعٍ لبقائها في بغداد العاصمة.

إن زوج فاطمة الليثي السابق هو الممثل والمخرج العراقي غانم حميد، وقد قالت الليثي في أحد لقاءاتها أنها ارتبطت بشخصية حميد بعد قصة حبٍ كبيرة، ولم يكن قرار الزواج من باب الحماية لها فهي قادرة على حماية نفسها، وكانت حادثة انفصالها غريبة فقد كانت في فترة حملها، ولم تذكر فاطمة الليثي أيٍ من الأسباب التي دعتها للانفصال معللةً أن هذا الأمر مبني على النصيب.

تنشر فاطمة جزءاً من أعمالها من خلال قناتها على يوتيوب، إذ تظهر بين وقتٍ وآخر من خلال مقطعٍ مرئي متحدثةً بأعذب الكلمات التي يتفق الجمهور على جمالها ورونقها، وتاحلو الليثي وضع بعض المقاطع الأرشيفية من برامجها القديمة في الثمانينات لتذكر المشاهدين بالزمن العراقي الجميل.

ads