الإثنين 24 يونيو 2024 الموافق 18 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

المستشفى الميداني الأردني في غزة يتحول لمقبرة بسبب نفاد الوقود

السبت 14/أكتوبر/2023 - 06:42 م
المستشفى الأردني
المستشفى الأردني فى قطاع غزة

يواجه المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة "تهديدا وجوديا" ومن المرجح أن يتوقف عن العمل قريبا بسبب نقص الإمدادات الطبية والعدوان والقصف الإسرائيلي العنيف الغاشم على قطاع غزة الساحلي.

وفي عام 2009، أنشأت الأردن مستشفى ميدانيًا عسكريًا في غزة بعد الحرب بين غزة ودولة الاحتلال الإسرائيلي عام 2008.


المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة يواجه نقص إمدادات

وقد صرح مسؤول مطلع على الأمر من داخل المستشفى الأردني في قطاع غزة ، إن "جميع الأحياء المحيطة بالمستشفى دمرت بالكامل" بسبب الغارات الجوية الإسرائيلية.

فيما أعلن المسؤول: "لم يتعرض المستشفى للغارات الجوية الإسرائيلية، لكن جميع الطرق المؤدية إلى المنشأة دمرت".
وأضاف المسؤول أن المستشفى العسكري الميداني المسمى “غزة/76” يواجه نقصا حادا في الإمدادات الطبية، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي.


المستشفى الميداني الأردني قد يتوقف عن العمل قريبا 

وأضاف المسؤول بداخل المستشفى الأردني في قطاع غزة أن المستشفى أجرى عمليات جراحية وقدم خدمات طبية للناجين من الغارات الجوية الإسرائيلية والعدوان الغاشم من قبل دولة الاحتلال على القطاع الساحلي.

وتابع: "لكن المستشفى قد يتوقف قريبا عن العمل بسبب نقص الإمدادات وعدم قدرة الفلسطينيين على الوصول (إلى المنشأة)".
وتقع المنشأة في حي الرمال شمال قطاع غزة، والذي تعرض لقصف عنيف من قبل طائرات جيش الاحتلال الإسرائيلي.


الأردن تتعاون مع مصر لوصول الإمدادات إلى قطاع غزة

وقد أرسل عاهل الأردن مؤخرًا إمدادات طبية ومنقذة للحياة إلى محافظة العريش بشمال سيناء في مصر لإرسالها إلى غزة من معبر رفح الحدودي المغلق الآن.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله قد دعا في وقت سابق إلى فتح ممرات إنسانية لإرسال المساعدات المنقذة للحياة إلى الشعب الفلسطيني في غزة.

إخلاء مستشفى العودة شمال قطاع غزة

وقد تم إخلاء مستشفى العودة شمال قطاع غزة، وفقا لأمر أعطته دولة الاحتلال الإسرائيلي بإخلاء المستشفى، بحسب منظمة أطباء بلا حدود.

وبحسب ما ورد رفض مدير المستشفى أمر الإخلاء الإسرائيلي، قائلا إن المنشأة لا تزال تعمل على الرغم من “ظروفها الكارثية”. وصرح مدير مستشفى العودة: "لم نعد نرى الكهرباء، وإذا أردنا شحن هاتف محمول علينا أن ننتظر الشمس، وإلا فلن يكون لدينا كهرباء على الإطلاق".

وتابع: "يريد الناس شحن الهواتف المحمولة حتى يتمكنوا من إجراء مكالمات للاطمئنان على أسرهم". لكنه قال إن معظم سكان غزة أصبحوا الآن “معزولين عن العالم”.




ads