الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

القبطان إنجي عادل أول مهندسة تتخرج من الأكاديمية البحرية

الإثنين 29/مايو/2023 - 01:02 م
إنجي عادل
إنجي عادل

أظهرت إرادة قوية ورؤية مختلفة بقرارها الالتحاق بالكلية البحرية التي ظلت مقصورة على الرجال منذ نشأتها حتى عام 2011، عندما تحدت الصعاب وخاضت التجربة بعزم وثبات لتتخرج منها في عام 2016، كانت تشعر منذ صغرها أنها مختلفة، ولا تريد أن تخوض حياة مألوفة، لذا قررت الالتحاق بالكلية البحرية حتى تحقق شيئًا لم تحققه فتاة مصرية من قبل، إنها القبطان إنجي عادل أول مهنسة بحرية في مصر.



إنجي عادل

لم يوافق والد إنجي "القبطان عادل عبد الكريم"على دخولها هذا المجال لإدراكه بمشقات هذا العمل ولكنها أصرت على دخوله وحاربت من أجل ذلك وكانت الفتاه الوحيدة على مستوى الدفعة التي تكونت من٣٠ طالبا، مما حفزها على إثبات أن النساء لديهن نفس المقدرة على تحمل مشقات هذا المجال كالرجال تماما، عملت في غرفة المحركات، وتعرفت على أسرار السفن وتعاملت مع العمال والفنيين وتحملت مسئوليات وضغوطات العمل مثلها مثل زملائها.




بعد تخرجها، عملت إنجي، والبالغة من العمر ٢٧ عاما، كمهندسة في شركة والدها للخدمات البحرية وخدمات البترول، وشملت مسؤولياتها العمل على متن السفن وفي حوض بناء وتصنيع السفن، كما عملت مع شركات شحن دولية أخرى قبل انضمامها إلى إحدى شركات البترول العالمية، وهي أول امرأة تنضم إلى فريق العمليات فرع الشركة بالاسكندرية، وكذلك هي عضو في برنامج (وين) وهو برنامج تنفذه الشركة لتمكين النساء العاملات لها.

تمت دعوة إنجي للمشاركة في الحملات الإعلامية من قبل هيئة الأمم المتحدة للمرأة والمجلس القومي للمرأة لتمكين المرأة في مصر (نور)، كذاك رشحت بين ضمن النساء الملهمات في عام٢٠١٦.



الكلية البحرية

تعلمت إنجي في الكلية البحرية، أمورا فنية كثيرة في المجال البحري، فتعرفت على غرفة المحركات بالسفن مكّنها ذلك من الاطلاع على أسرار عمل السفن، كما منحتها فرصة التعامل مع العمال والفنيين، أيضا علمتها تحمل المسئولية والعمل تحت ضغط ومواجهة الصعاب وابتكار حلول لها، ونجحت في إثبات ذاتها وكسبت التحدي وأثبتت لوالدها والجميع أن قرار الالتحاق بهذه الكلية كان صائبًا.

ads
ads