الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

«واقعة نجاة» أمريكية مصابة بمتلازمة البروجيرويد تتجاوز الـ30 من عمرها

الخميس 02/فبراير/2023 - 02:32 م
متلازمة البروجيرويد
متلازمة البروجيرويد الوليدية

 

وفقًا للمعلومات المطروحة عن متلازمة البروجيرويد الوليدية، يتراوح متوسط عمر المصابين بتلك الحالة المرضية النادرة بين الطفولة المبكرة وسن المراهقة، ولكن الفتاة الأمريكية ليزي فيلاسكيز، تجاوزت الثلاثين من عمرها وهي الآن بعمر 34 عامًا، في واقعة نجاة غير متوقعة..



«ليزي فيلاسكيز» مصابة بمتلازمة البروجيرويد الوليدية


واجهت ليزي فيلاسكيز، وهي فتاة أمريكية مصابة بمتلازمة البروجيرويد الوليدية، أو الشيخوخة المبكرة، فترة صعبة في حياتها عندما أصبحت هدفًا للمتصيدين عبر الإنترنت بسبب حالتها الصحية النادرة.

وعلى الرغم من الكراهية التي واجهتها عبر الإنترنت، تمكنت ليزي، من اغتنام الفرصة لرفع مستوى الوعي وألهمت الكثيرون ليكونوا أكثر لطفًا مع الآخرين وكذلك أنفسهم.


تم تشخيص حالة ليزي، عندما كانت طفلة، ووُلدت ليزي فيلاسكيز في مدينة أوستن بولاية تكساس، وتم تشخيص حالتها بحالة نادرة، وهي متلازمة البروجيرويد الوليدية، والتي منعتها من زيادة الوزن وأثرت على عينيها وعظامها وقلبها.

في البداية، لم تدرك ليزي، أنها كانت مختلفة بأي شكل من الأشكال عن أي شخص آخر لأن والديها لم يعاملوها أبدًا بشكل مختلف. وقالت في تصريح إعلامي سابق: "لقد أحبوني وقدموا لي الدعم في مواجهة الكثير من المجهولين".

 

حياة صعبة لمصابي متلازمة البروجيرويد الوليدية


لقد أدركت ليزي، أنها مختلفة فقط عندما بدأت ملاحظة خوف الأطفال الآخرين منها في رياض الأطفال، ولكن ليزي، تقول إن والديها دعموها في أوقاتها الصعبة، قائلين: "لا حرج فيكِ، أنتي أصغر من الأطفال الآخرين، ولكنك جميلة وذكية ويمكنك إنجاز أي شيء".

وعندما كانت ليزي، في المدرسة الثانوية، أصبحت أكثر ثقة وانفتاحًا ووجدت نفسها أكثر إيجابية. ووجدت نفسها هدفًا للكراهية عبر الإنترنت وهي في السابعة عشرة من عمرها فقط.

 

تغير مسار حياة ليزي


في عام 2006، عندما كانت ليزي في السابعة عشرة من عمرها، وجدت مقطع فيديو على يوتيوب، يشير إلى "فتاة مصابة بالمتلازمة" نفسها على أنها "أقبح امرأة في العالم" بأكثر من 4 ملايين مشاهدة والعديد من التعليقات السلبية.

شعرت ليزي، التي أصبحت أكثر ثقة في ذلك الوقت، أن كل ما حاولت جاهدة السعي إليه قد تم تدميره في غضون ثواني. ولكن من هنا بدأت ليزي، في التفكير لتغيير نظرة العالم إليها.

 

ليزي والسوشيال ميديا


في عام 2013، ألقت ليزي محاضرة TEDx في أوستن، حول تجربتها مع الكراهية عبر الإنترنت في محاولة لزيادة الوعي. وكان الحديث ناجحًا للغاية، وفي عام 2015، حصلت ليزي، على فرصة عمل فيلم وثائقي عن تجربتها بعنوان A Brave Heart: The Lizzie Velasquez Story.

تحاول ليزي، أن تظل منفتحة قدر الإمكان، قائلة إنها تظل إيجابية من خلال ترك نفسها ضعيفة وصادقة مع نفسها ومع الآخرين. وتأمل أن تلهم قصتها الآخرين للتغلب على الكراهية أيضًا.

ads