السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

نموذج مشرف للمرأة المصرية.. «شيرين الهواري» سفيرة السعادة وأوبرا العرب

الثلاثاء 06/سبتمبر/2022 - 10:34 م
سفيرة السعادة وأوبرا
سفيرة السعادة وأوبرا العرب

منذ فجر التاريخ وعلى أرض مصر، كانت ولا تزال المرأة هي روح المجتمع وقلب الوطن النابض، فبلادنا عامرة بالعديد من النماذج المشرفة للمرأة. 


وفي محافظة جنوب سيناء، العديد من النماذج اللاتي ضربن اروع الأمثلة في البذل والعطاء، إيمانا منهن بأن التطوع والعطاء يترجمان مشاعر الولاء والانتماء، ويستثمران أوقات الفراغ، وهما عنصران أساسيان في إعداد الكوادر الخلاقة في الحياة الاجتماعية، ومن هذه النماذج "شيرين الهواري"، التي لم تكتف بعملها مديرة التدريب ومساعدة مدير عام لأحد أشهر الفنادق في مدينة شرم الشيخ، بل إنها صنعت لنفسها رسالة سلام تدعم بها فتيات ونساء مصر في دور مجتمعي مهم يتحدث عنه كل من يعيش في جنوب سيناء بمختلف مدنها وقراها، 


جاء ذلك من خلال المبادرات الداعمة لعمل المرأة السيناوية بدعم المشروعات متناهية الصغر للوقوف بجانب المرأة المعيلة وغيرها من المشروعات ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي، ومنها مبادرة "اتطوري.. امسكي في حلمك"، ومبادرة "مشروع من البيت" ومبادرة " حياة كريمة لكل ست"، فكانت جديرة بان تلقب بـ"سفيرة السعادة" و "أوبرا العرب"، واختيارها ضمن أفضل مائة شخصية عربية ملهمة لعام 2021.




ويرصد «هير نيوز»، في السطور التالية أبرز المحطات فى حياة "شيرين الهواري":


من أسرة مصرية بسيطة


"شيرين الهواري" من أسرة مصرية بسيطة، متزوجة ولديها بنت، ومقيمة في شرم الشيخ نحو 20 عاما، دخلت مجال العمل وهي في مرحلة الثانوية العامة؛ لمساعدة اسرتها وتخفيف العبء عنها، كانت تعشق العمل في مجال السياحة، جاهدت وعافرت حتى حصلت على بكالوريوس سياحة وفنادق، سافرت إلى شرم الشيخ وعملت بالفعل في مجال السياحة وتدرجت في المناصب حتى أصبحت مساعدا لمدير كبرى الفنادق بدون أي وساطة ولا محسوبية ، واجهتها صعوبات وعثرات كثيرة، ولكنها نجحت في أن تجمع هذه العثرات وتبني بها سلما نحو تحقيق حلمها وهدفها، ومن هنا كانت فكرة مبادرتها " اتطوري .. امسكي في حلمك".




البداية جروب “أهل الخير”


مع بداية أحداث تدهور السياحة و الأزمة الاقتصادية تأثرت "شيرين الهواري" كثيرا بتلك الأزمة و حالها مثل حال كل العاملين بمجال السياحة و من هنا جاءت الفكرة لعمل اي شئ إيجابي لمساعدة الناس و مساعدة أنفسهم فالبداية كانت مع جروب "أهل الخير" ، مع مجموعة من أصدقائها المقيمين بشرم الشيخ و كانت كل الأعمال خيرية ومنها توزيع ملابس و هدايا و بطاطين و شنط رمضان داخل مدينة شرم الشيخ وخارجها في القرى والوديان وفي مدينة طور سيناء.


“أنا مصراوية”


وفى عام 2016 أصبحت جزء من مؤسسة تهتم بالمرأة المعيلة أسمها مؤسسة "أنا مصراوية" مقرها بالإسكندرية وكانت مسؤولة عن فرع المؤسسة في جنوب سيناء وبدأت في التوسع في الأعمال الخيرية والمجتمعية وتقديم المساعدات للأيتام والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والحالات الإنسانية وأتشرفت أن تكون جزء من فريق المؤسسة.


أطلقت عدة مبادرات نسائية


وعام 2017 دشنت عدة مبادرات نسائية انطلقت من شرم الشيخ مع مجموعة من سيدات شرم الشيخ وخارج جنوب سيناء تحت اسم #إتطورى_إمسكى_فى_حلمك"، لتوفير حياة كريمة لكل سيدة و فتاة معيلة لنفسها و لأسرتها وأيضا تمكينهن اقتصاديا وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.


أهدافها

تمكين المرأة المعيلة سيدة او فتاة اقتصاديا وذلك عن طريق توفير مصدر رزق ثابت لهن، وإيجاد فرص عمل للسيدات، وتشجيع السيدات أصحاب المشاريع الصغيرة من بيوتهن، وطرح أفكار لمشاريع صغيرة للسيدات برأس مال صغير واحيانا بدون رأس مال، ووضع خطط لبداية طريق النجاح، وتنمية وتطويرهن والاهتمام بتطوير الذات دعم المرأة من جميع النواحي الاجتماعية والنفسية والأسرية، وتغير الأفكار القديمة وإظهار المرأة والفتاة المصرية بصورة مشرفة عن طريق تسليط الضوء على النماذج الناجحة فى المجتمع الشرقي والمصري، بالاضافة إلي العمل علي تنشيط السياحة وتقديم رسالة سلام ومحبة للغرب وأننا نعيش بأمان ونكون سفراء سلام من مدينة السلام.


مبادرة "مشروعك من البيت"

مبادرة تبنتها مجموعة سيدات من شرم الشيخ بدأو يساعدوا السيدات المعيلة و المطلقات و الأرامل وأسرهم والأسر غير القادرة فى عمل مشاريع صغيرة من البيت مشاريع على قدنا تحت هشتاج #مشروعك_من_البيت و #حياة_كريمة_لكل_ ست# وزعت خلالها "شرين الهواري" ماكينات خياطة مجانا داخل جنوب سيناء بمدينة طور سيناء وابو رديس والعريش وصلت إلى المنصورة. 


كما نجحت في عمل مشاريع متناهية الصغر ومنها مشروع مخبوزات ومشروع اكسسورارت ومشروع ميني سوبر ماركت ومازالت "شرين الهواري" مستمرة وهدفها مساعدة السيدات لتضمن لهن حياة كريمة تغنيهن عن السؤال؛ لتوفير مصاريف يوم واحد، أو توفير جنيهات لا تكفي فردا وليس أسرة، هدفها توفير مصدر رزق ثابت لكل سيدة من بيتها معززة مكرمة و بتوفيق من الله ، استطاعت أن تساعد الكثير من السيدات وكانت فرحتهن لا توصف أنهن حرائر أصحاب مشاريع يستطعن أن يساعدوا أنفسهن وأسرهن وأولادهن. 


ضمن أفضل مائة شخصية عربية

جرى اختيارها مؤخرا من قبل الجامعة الدولية للإبداع والعلوم الإنسانية بالمغرب ضمن أفضل مائة شخصية عربية، كما سبق أن جرى اختيارها سفيرة للإنسانية والسلام والسعادة من مؤسسات خيرية عربية، وذلك انعكاسًا لما نقوم به من أعمال خدمية تطوعية بمختلف المجتمعات العربية.



حلمها

تحلم شرين الهواري بافتتاح مشغل او مصنع للخياطة بنظام ورديات، يكون الهدف منه مساعدة 40 أسرة وسيدة بشكل يومي، ويتم تنفيذ هذه الفكرة في جميع أنحاء مصر. 


 


اقرأ أيضًا..

الفصول الذكية.. تجربة رائدة لمنع تسرب الفتيات من التعليم في جنوب سيناء

 

ads