الإثنين 24 يونيو 2024 الموافق 18 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

«القومي للبحوث» يحذر من تربية الحيوانات الأليفة: تحمل مخاطر صحية

الجمعة 24/مايو/2024 - 11:31 م
هير نيوز

أكد الدكتور محمد كرم السيد البيومى، أستاذ الأمراض المعدية – معهد البحوث البيطرية – بالمركز القومى للبحوث، أن هناك العديد من الفوائد الصحية لتربية حيوان أليف منها زيادة فرص ممارسة الرياضة والخروج والتواصل الإجتماعي.

وأضاف البيومي، أنه يمكن للحيوانات الأليفة أن تساعد في التخلص من الشعور بالوحدة والإكتئاب من خلال منحنا الرفقة، ومع ذلك، يمكن للحيوانات الأليفة في بعض الأحيان أن تحمل جراثيم ضارة تؤدى الى الإصابة بالأمراض المختلفة.

وتابع البيومي، أنه حتى عندما يبدو الحيوان الأليف بصحة جيدة فقد يكون حاملا للميكروبات الممرضة فى طور الحضانة او يكون عائلاَ وسيطاَ ناقلاَ للمسبب المرضى ولا يصاب به ويمكن لبعض الحيوانات الأليفة أن تحمل القراد أو البراغيث التي تنشر أمراضًا خطيرة على الحيوانات وأصحابها. تسمى الأمراض التي تنتقل من الحيوان للإنسان بالأمراض المشتركة.

وأكد البيومي، أنه قبل أن تقوم بتبنى أو شراء  حيوان أليف تأكد من إختيار الحيوان المناسب لك ولعائلتك بأن تبحث مسبقا حول الإحتياجات المحددة لإختيار الحيوان المراد إقتناءه مثل معرفة متوسط العمر الذى يعيشه الحيوان، الطعام المناسب له، مقدار التمرين الذي يحتاجه يوميا وكم سيصبح حجمه لتحديد المساحة المطلوبة و مواصفات مكان التربية وأيضا تكلفة الرعاية البيطرية من تحصينات وأدوية، وهل يُسمح القانون بتواجد النوع المراد تربيته في المنزل أو الشقة السكنية أم يحتاج إلى رخصة كما فى حالة تربية الكلاب للتأكد من تحصينها ضد مرض السعار.

وأشار البيومي، إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، وكبار السن و السيدات الحوامل هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المشتركة. لا تسمح للأطفال بتقبيل الحيوانات الأليفة أو وضع أيديهم أو أشياء أخرى في أفواههم بعد التعامل مع الحيوانات.

وتابع، أنه يمكن أن تحمل القطط طفيلًا يسبب داء المقوسات، وهو مرض يمكن أن يسبب تشوهات خلقية او وفاة الجنين فيجب على السيدات الحوامل تجنب تبني قطة جديدة أو التعامل مع القطط الضالة.



 وإذا كانتِ المرأة حاملًا فلا داعي للتخلي عن قطتها الحالية لكن يجب عليها تجنب التعامل مع فضلات القطط. كما يجب عليها تجنب الإتصال بالقوارض الأليفة لمنع التعرض لفيروس إلتهاب السحايا والذي يمكن أن يسبب تشوهات خلقية. سواء كنت تلعب مع حيوانك الأليف أو تطعمه أو تنظفه، فمن المهم أن تغسل يديك للمساعدة في تقليل خطر العدوى ويكون ذلك بعد لمس حيوانك الأليف أو اللعب معه او إطعامه أو التعامل مع طعام الحيوانات الأليفة أو تنظيف المعدات، بعد مغادرة المناطق التي تعيش فيها الحيوانات حتى لو لم تلمس حيوانًا و قبل الأكل والشرب. الماء الجاري والصابون هما الأفضل لغسل اليدين بالإضافة لمعقم اليدين ان وجد.

يمكن للحيوانات الأليفة أن تلوث الأسطح في منزلك بالجراثيم احتفظ بالحيوانات الأليفة ومستلزماتها خارج المطبخ، وقم بتطهير مساكن الحيوانات الأليفة ومستلزماتها خارج المنزل عندما يكون ذلك ممكنًا. لا تقم مطلقًا بتنظيف الأدوات الموجودة في حوض المطبخ أو مناطق إعداد الطعام أو حوض الحمام.

قم دائمًا بإزالة براز كلبك من حديقتك والأماكن العامة باستخدام كيس، والتخلص منه في الأماكن المناسبة.

ابقِ الأطفال بعيدًا عن المناطق التي قد تحتوي على براز الكلاب أو القطط لحفظهم من العدوى.

إن توفير الرعاية البيطرية المنتظمة أمر مهم للحفاظ على صحة حيوانك الأليف وعائلتك.  اتصل بالطبيب البيطري إذا كانت لديك أي أسئلة حول صحة حيوانك الأليف أو إذا كنت تعتقد أنه قد يكون مريضًا.

قد تجد حيوانًا صغيرًا يبدو مهجورًا وتريد إنقاذه، ولكن غالبًا ما يكون والده قريبًا منك. على الرغم من ان الحيوانات البرية والضالة قد تبدو لطيفة ومحبوبة إلا أنه يجب تجنب لمسها لتقليل خطر العقر أوالعدوى. لا تشجع الحيوانات البرية على الدخول إلى منزلك عن طريق إطعامها. إذا كنت قلقًا بشأن سلامة حيوان بري، فاتصل بالإدارة البيطرية فى منطقتك المسئولة عن إعادة تأهيل الحياة البرية.

ads