الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بقلم زينب الخضيري: الإعلام وقانون التبادل الحر

الأحد 31/مارس/2024 - 03:01 م
هير نيوز

ينقل لنا الإعلام الغربي ثقافة تسطع بالكثير من الجاذبية مضافة إلى المال والتقنية والصناعة، ونحن نتلقى كل هذا بسذاجة ودون أدنى مسؤولية، فمستقبل الإعلام الموجه يرتبط ارتباطا وثيقاً بنمو الوعي الذي يرتبط بدورة بتنظيم الإنسانية كوحدة معنوية وحقوقية، والمواجهة الحالية بين مجتمعاتنا العربية والثقافات الأجنبية ذات العرض الإعلامي المغري تكمن خطورتها بعدم استعدادنا لاحتواء هذا التدفق الهائل للمعلومات والثقافات والنماذج الجاهزة العرض على فاترينا إعلام الشعوب العربية.

والواقع أنه لا توجد أي منتجات ثقافية ومعلوماتية تساوي ما تُصدّره البلاد الأجنبية لنا، وما يصلنا من ثقافات أجنبية جذابة وباهرة عن طريق الإعلام المرئي والمسموع، والإعلام الجديد حل محل ثقافتنا التي مفترض أن تكون حاجز صد قوي ضد أي ثقافة دخيلة عن طريق تنوعها واحتوائها لكل جديد بما يتناسب مع ثقافتنا، تلك الفارغة من محتواها، فنحن تعلمنا كيف يمكن أن نستخدم الإعلام من أجل تعزيز وبناء ثقافتنا وهويتنا، فقد أصبحنا نعي حجم خطورة هذا السلاح النافذ لأننا عرفنا كيف نتعامل معه وبه.

وقد جاء على لسان الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش خلال الاحتفال بافتتاح جناح للصحافيين بالبيت الأبيض في عام 2007 (لا تعجبكم أحياناً القرارات التي أتخذها، ولا تعجبني أحياناً الطريقة التي تكتبون فيها عن القرارات، ولكن تلك العلاقة جزء مهم حقاً من نظامنا الديمقراطي). وهذا يؤكد على أن الإعلام قد استخدم في بلورة الرأي العام وإدارة حكم الرأي، وهي استراتيجيات جادة للتأثير على الرأي العام.. وهذا ليس جديدا في عالم السياسة، ففي كندا عام 1932م دفع الخوف من (التأمرك) إلى إنشاء منشأة وطنية عامة، وقد أصبح هذا الخيار لأزمة السياسة الكندية على صعيد الإذاعة، وبمعنى أوسع وأشمل في مجمل الصناعات الثقافية خلال السنوات التالية.

أما بالنسبة لمجتمعنا فيجب أن نحدد خطوة البداية؛ وهي أن نعرف باختصار أي مجتمع نريد وفقا لقانون (التبادل الحر)، وعندما نحدده تكون هناك حركة مصالحة بين المعارف والمجتمع بإشراك الجميع بالنقاشات حول خيارات المجتمع الكبرى. فلا يجب أن نراكم المعوقات ونتفرج عليها، فالتوجه نحو الإعلام المملوء بالثقافة والعلم المنشط للوعي هو سلاحنا لتعزيز هويتنا وتحسين صورتنا أمام العالم، وهذا الدور الذي تقوم به وزارة الإعلام والتحول الإعلامي الذي يجري الآن، والأكاديميات الإعلامية التي ستطلق والتي ستكون إضافة وستساهم في مد جسور الإعلام المتخصص في المجتمع، ومملكتنا الحبيبة بكل ما فيها من مشاريع تقدمية مميزة تستحق مواكبة إعلامية متخصصة ومتميزة.

نقلا عن الرياض السعودية


ads