السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بقلم نورة بنت فيصل: التوازن بين بناء الكفاءات القيادية والكفاءات العامة

الثلاثاء 06/فبراير/2024 - 03:31 م
هير نيوز

نحن بحاجة إلى التوازن بين بناء الكفاءات القيادية والكفاءات العامة لكافة العاملين في القطاع العام والقطاعات كافة، بناء روح الإيمان والشغف والإتقان والإحسان كثقافة عمل وأداء، ربط الرؤية والرسالة الشخصية للفرد بالرؤية والرسالة للوطن، حتى يكون أداء الفرد مُتسقاً في طموحه مع تطلعات الوطن..

في مقالي السابق تحدثت عن متعة التحديات مع بداية كل يوم جديد، واليوم تستمر رحلة التعرف أكثر على تفاصيل هذه التحديات التي تواجه فئة كبيرة فيها اختلاف الأعمار والمناصب، الأهداف والاتجاهات، إضافةً إلى تباين الاهتمامات والطموحات، إلا أن الكثيرين منهم اتفقوا على عدة تساؤلات.

    من أهدافي المساهمة بشكل فاعل في تحقيق أهداف الرؤية ودعم وطني ليكون في الصدارة، ولكن لا أعرف كيف ومن أين أبدأ في الاتجاه الصحيح؟

    أود أن أكون صاحب أعمال مبادر، وأنا على يقين أن من سبقني واجه الكثير من التحديات، والبعض لم ينجح، أود أن تكون قصتي قصة نجاح، من أستشير؟ وكيف يمكن لي أن أحدد الأولويات الصحيحة؟ وكيف وأين أجد الدعم المعنوي والعلمي للانطلاق والاستمرار؟

    كيف يكون لي دور فاعل في تعزيز قيم المواطنة الفاعلة، مما يُحقق طموح المملكة في اقتصاد مزدهر، ومجتمع حيوي؟

من خلال خبرتي في هذا المجال أقترح للمساهمة بشكل فعّال في تحقيق أهداف رؤية وطننا علينا في البداية قياس حجم المثابرة بداخلنا، التركيز على الهدف ومن ثم تقييم مهاراتنا واهتماماتنا وكيف يمكن أن تتوافق مع أهداف الرؤية التي من الضروري أن نكون واثقين من استيعابها وفهمها جيداً، ثم ما المجالات التي نشعر بالشغف تجاهها، المشاركة في مبادرات ومشاريع موجودة تعزز أهداف الرؤية والتي يمكن أن يكون لنا تأثير إيجابي فيها، من وجهة نظري الوسائل متعددة باستخدام قنوات تجيد استخدامها، فقط خصص وقتاً للتفكير في كيفية إنشاء حلول مبتكرة للمشكلات القائمة التي تُعيق تقدم وطنك. اعرضها أو شاركها مع من تثق برأيه وحكمته وقدرته على التغذية الراجعة خاصةً الذين يعملون في القطاعات التنموية، حالياً أصبح الوصول لهم أسهل بكثير من السابق، لذلك بناء الشبكات التواصلية مع الأفراد والمنظمات التي تعمل على أهداف مشابهة يمكن أن يوسع آفاقك ويفتح لك أبواباً جديدة، مع ضرورة التحلّي بالصبر والمثابرة لأن التأثير الإيجابي والملموس قد يتطلب وقتًا وجهداً. كن مستعدًا لمراجعة مسارك وتقييم تقدمك بشكل دوري للتأكد من أنك تتحرك في الاتجاه الصحيح، بالبقاء على معرفة بتطورات رؤية بلادنا والمجالات ذات الأولوية، يمكنك توجيه جهودك للمساهمة بطريقة أكثر فاعلية. فكل خطوة صغيرة تقوم بها يمكن أن تساهم في تحقيق رؤية أكبر.

أما السؤال الذي توقفت عنده ساعات، أجد نفسي في أشد الحاجة للتعبير لأشخاص ناضجين أثق فيهم عن التحديات التي أواجهها في حياتي خاصة فيما يخص طموحي الشخصي والمهني وعلى مستوى مساهماتي الوطنية، كيف أجد الأشخاص الجديرين بإعطاء النصح لي؟ أين أجد القادة الناجحين على المستوى الوطني حتى أستقي من علمهم وخبرتهم؟

نحن بحاجة إلى التوازن بين بناء الكفاءات القيادية والكفاءات العامة لكافة العاملين في القطاع العام والقطاعات كافة، بناء روح الإيمان والشغف والاتقان والإحسان كثقافة عمل وأداء، ربط الرؤية والرسالة الشخصية للفرد بالرؤية والرسالة للوطن، حتى يكون أداء الفرد مُتسقاً في طموحه مع تطلعات الوطن، التواصل الإداري والحكومي كيف يوازن بين الإيجابية الحقيقية مع التفاعل الحقيقي البنّاء مع التحديات التي يواجهها العامل أو المواطن!

يجب على القادة أن يكونوا قدوة للآخرين ويعكسون القيم والمهارات التي تجب تنميتها، ففي ثنايا الزمان وعبر صفحات التاريخ، كان للقادة دورهم الفارق في رسم ملامح مستقبل الأمم، ليس بغريب أن نجد في القادة المُلهمين منارات تُضيء طريق التطور، يعتمدون الرؤية الشاملة ويتبنون سياسات وقرارات تعكس أعلى درجات الحكمة والمعرفة. يستلهمون من الماضي دروسه، ويلامسون بعطائهم قلب الواقع، ويحلقون بالأحلام نحو فضاءات الغد، مُعلنين عهداً جديداً تعتلي فيه الأمانة والشهامة والعلم والعمل وجه الوطن.

إن غاية القيادة الحقة ليست في حصاد الإنجازات فحسب، بل في غرس القيم وتمكين الأفراد، وتنمية مهاراتهم، فالقائد الحقيقي هو من يجعل من حوله قوة قادرة على تحقيق أعظم الأهداف. لا يُقاس نجاح القائد بمدى ما يُقدمه وحده، بل بمدى ما يُلهم الآخرين من حوله ليُقدموا أفضل ما لديهم بثقة وأمان.

وختاماً، فإن تألق القادة كقدوات حسنة يُعد ركناً أساسياً لتحقيق رؤية الغد، فمن خلال تجسيدهم للمُثل العليا وتمكينهم للآخرين واستقرائهم لصوت الحكمة، يمكننا أن نبني وطناً يزهو بإنجازاته، يُشرق بشبابه ويتسامى بقيمه.. بوركت الجهود المخلصة ودمتم لنهضة الوطن ورفعته.

نقلا عن الرياض السعودية

ads