الخميس 02 فبراير 2023 الموافق 11 رجب 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

مجلة عالمية تختار شقيقتين مصريتين نجمتين للشهر

الثلاثاء 24/يناير/2023 - 08:42 م
هير نيوز

اختارت مجلة "فوج" vouge العالمية التي تعتني بالموضة وأسلوب الحياة في العالم وتصدر شهرياً في 23 نسخة محلية وإقليمية من شركة "كوندي ناست". وتعني كلمة فوج "على الموضة" في اللغة الفرنسية، عارضة الأزياء المغربية المصرية، إيمان همام وشقيقتها عائشة، كإعلان على غلافها لعدد ديسمبر الماضي.

ونشرت المجلة العالمية عبر صفحتها على “إنستجرام” صورة الغلاف الذي تظهر فيه إيمان وشقيقتها عائشة، وعلقت أسفل المنشور: ((احتفاءً بهويتها كامرأة إفريقية وعربية نشأت في أمستردام، تقول عارضة الأزياء إيمان همام: “في طفولتي، أسهم وجودي وسط كل تلك الأوساط ذات الثقافات المختلفة في تشكيل نظرتي للأمور، وأدركت أن هويتي وأصولي لا تحدد بالضرورة مَن سأكون”)).

وأضافت “فوج”: ((تتصدر العارضة المغربية المصرية إلى جانب شقيقتها الصغرى وزميلتها، عارضة الأزياء عائشة همام، صفحات أحدث أعدادنا تأكيدا على قوة رابط الأخوة التي تجمع بين الشقيقتين وأهمية تمثيل الجميع في صناعة الموضة)).

واحتفلت "فوج" العربية بآخر أعدادها هذا العام بغلاف يلقي الضوءَ على العلاقة الأخوية التي لا تنفصم بين العارضتين المصريتين المغربيتين إيمان وعائشة همام .




أبرز المعلومات عن إيمان وعائشة

ونشرت صفحة سيدات “مصر ـ Women of Egypt”، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، معلومات عن “إيمان وعائشة همام” نستخلص منها أبرزها في السطور التالية:

- ولدت إيمان عام ١٩٩٦ وعائشة ولدت عام ٢٠٠٠ فى امستردام بهولندا، لأب مصرى و ام مغربية.

- إيمان ظهرت لأول مرة على غلاف مجلة ڤوج الامريكية فى عام ٢٠١٧، وهى فى السادسة عشر من عمرها، ومنذ ذلك الوقت ظهرت على غلاف المجلة ١٨ مرة. بالإضافة إلى أصولها العرقية، هى ايضا امرأة فخورة بأصولها الافريقية.

- وتستمتع الشقيقتان بالعمل سويا، وتقول ايمان،"سويا نحن اقوياء، اشعر اننا بامكاننا ان نتغلب على اي شئ."




فخورة بتراثي وجذوري

وتقول ايمان فى حديث مع احدي مجلات الازياء" "أنا نصف مصرية ونصف مغربية، ولدت في أمستردام. أنا مسلمة، وفخورة بتراثي وجذوري. أريد أن أكون مثالاً يحتذى به بالنسبة للفتيات الصغيرات اللائي يعانين من العنصرية بسبب بمظهرهن أو لون بشرتهن.

كان لدي نعومي كامبل ، التي منت اتطلع اليها كإمرأة سمراء قوية. لكن لا يوجد الكثير من المديلز العربيات ، وكوني نموذجًا عربيًا أفريقيًا ، أحاول فتح الأبواب أمام المزيد من الفتيات العربيات".