السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

ذاكرة اليوم.. مولد ملكة جمال العالم أيشواريا راي واندلاع ثورة المليون شهيد

الثلاثاء 01/نوفمبر/2022 - 02:26 م
هير نيوز

يصادف اليوم الأول من نوفمبر، ذكرى اندلاع الثورة الجزائرية أو ثورة المليون شهيد، وذلك في عام 1954، ضد المستعمر الفرنسي ودامت 7 سنوات ونصف، استشهد خلالها أكثر من مليون ونصف مليون جزائري، وقامت الثورة بقيادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية ونجحت في تحقيق أهم أهدافها بحصول الجزائر على استقلاله في 5 يوليو 1962.


كما يصادف اليوم مولد الممثلة وعارضة الأزياء الهندية "أيشواريا راي باتشان" والحاصلة على لقب ملكة جمال العالم في عام 1994.




ثورة التحرير الجزائرية


- بعد 132 سنة من احتلال فرنسا للجزائر، بدأ في عام 1830، واستمر حتى انتزعت الجزائر استقلالها يوم الخامس من يوليو 1962 بعد ثورة دامت سبع سنوات، قدمت أكثر من مليون شهيد وحظيت بدعم كبير من مصر.


- بدأت الثورة في 1 نوفمبر 1954، وقادتها الحركة الوطنية الجزائرية، وكان من أبرز قاداتها أحمد بن بللا وكريم بلقاسم والعربى بن مهيدى ورابح بيطاط ومحمد بوضياف وفرحات عباس وحسين آيت أحمد.


- قامت الثورة على ثلاث مراحل، الأولى من 1954 إلى 1955 والثانية من 1956 إلى 1958 والثالثة من 1959 إلى 1960.


- جرى وضع اللمسات الأخيرة للثورة في اجتماعين عقدا في 10 و24 أكتوبر 1954 عقدتها لجنة الستة، وناقش المجتمعون مجموعة من الأمور منها إنشاء جبهة التحرير الوطنى وجناحها العسكرى (جيش التحرير الوطنى) وتجنيد الجماهير.


- جرى اختيار الأول من نوفمبر 1954 لانطلاق العمل المسلح وبدأت الثورة بقيام مجموعات من الثوار بعمليات عسكرية استهدفت مراكز الجيش الفرنسى ومواقعه في أنحاء مختلفة من البلاد وفى وقت واحد.


- وشهدت المرحلة الثانية من الثورة هجومًا فرنسياً مضاداً للثورة، إلا أن الثورة ازدادت بسبب تجاوب الشعب ونشطت حركة الفدائيين في المدن.


- بينما كانت المرحلة الثالثة من أصعب المراحل، التي مرت بها الثورة الجزائرية، إذ قام المستعمر الفرنسى بعمليات عسكرية ضخمة ضد جيش التحرير الوطنى، وبلغ القمع البوليسى مداه في المدن والقرى ووضع الأهالى بمعسكرات الاعتقال الجماعى، ورد جيش التحرير بمعارك عنيفة ضد الجيش الفرنسى.


- وفى 11 أبريل 1961 صرح شارل ديجول بأنه ليس من مصلحة فرنسا البقاء في الجزائر وأكد أن الجزائر جزائرية وانطلقت المفاوضات الجزائرية الفرنسية، وفى 5 يوليو 1962 تم الإعلان الرسمى عن الاستقلال.



اقرأ أيضًا..

سميرة عبد العزيز: رفضت الزواج من محفوظ عبد الرحمن.. وهذا سبب تراجعي






"جميلة بوحيرد" أيقونة الثورة الجزائرية


كانت هذه الحرب ثورة بكل معنى الكلمة، إذ إن الجزائريين لم يكتفوا بطلب إصلاحات، بل كافحوا بالسلاح ضد المؤسسات الاستعمارية، لإحداث تغيرات اجتماعية مهمة ممثلة من طرف فلاحين تقلدوا مسؤوليات معتبرة ونساء جزائريات مساهمات في المعركة التحريرية كالرجال، ومن بين المناضالات "جميلة بوحيرد"، هي مناضلة تعد الأولى عربياً، إبّان الثورة الجزائرية على الاستعمار الفرنسي لها في منتصف القرن العشرين.


- انضمت إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي وهي في العشرين من عمرها، ثم التحقت بصفوف الفدائيين وكانت أول المتطوعات لزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي.


- في فبراير 2018، قامت بوحيرد بزيارة مصر،، حيث أشادت بجهود الرئيس السيسي، في حربه ضد الإرهاب، وأضافت: "كان الله فى العون ..ربنا يقدركم ويعينكم يا مصريين على الإرهابيين". وفي تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط قالت: "إن مصر عشقى وحبى الأول والأخير .. إنها بلادى وقلبى كما الجزائر ولا يستطيع أحد أن يفرق بين حبى لها وحبى للجزائر".


- في أثناء زيارتها للقاهرة، كانت جميلة ضيفة شرف الدورة الثانية من مهرجان أسوان الدولي لسينما المرأة، الذي يُنظم برعاية المجلس القومي للمرأة، بالتعاون مع وزارتي الثقافة والسياحة، كما يحمل مهرجان هذا العام اسم المناضلة الجزائرية.




المثلة الهندية "أيشواريا راي باتشان"


- ولدت الممثلة وعارضة الأزياء الهندية "أيشواريا راي باتشان" في 1 نوفمبر 1973. 


- بدأت حياتها العملية عارضة أزياء قبل دخولها السينما حيث فازت بلقب ملكة جمال العالم في عام 1994. 


- ظهرت آيشواريا في أفلام بمختلف اللغات بما فيها الهندية، والإنجليزية، والتاميلية، والتيلوجو والبنغالية. 


- بدأت أولى أعمالها سنة 1997 حيث حظيت لأدائها المبهر. بعد حصولها على لقب ملكة لجمال العالم لعام 1994، اختطفتها السينما الهندية فقدمت اول أفلامها (Iruvar)، الذي حصل على جائزة أفضل فيلم في مهرجان بلغراد السينمائي الدولي.


- لكنها حصلت على الشهرة من خلال الفيلم الناجح تجاريا Jeans في عام 1998.


- وفي العام التالي عام 1999 حصلت على جائزة (فيلم فير).


- من أشهر الجوائز السينمائية الهندية للمثلة "آيشواريا"، لأفضل ممثلة عن دورها في ( ( Hum Dil De Chuke Sanam  في عام 1999.


- شهدت هذه الفترة عودة ايشواريا للمشاركة في الأفلام الغربية، حيث قدمت الفيلم البريطاني المستقل (Provoked) في العام ذاته شاركت ايشواريا في الفيلم الملحمي (The last Legion) ووقفت أمام الممثل البريطاني القدير سير بن كنجسلي، الذي قدم شخصية غاندي في السينما، بالإضافة لكولين فيرث وتوماس سانغستر.

ads